فصل في رؤيا الحيطان والجدران

  • أما الأساس فهو التقوى فكلما كان وثيقاً كانت التقوى أوثق.وقال ابن سيرين: الحائط تؤول بحال الرجل في الدنيا، فمن رأى أنه فقد حائطاً وهم مستحكم قوى فإنه يدل على صلاح حاله في الدنيا بمقدار سمك الحائط.
  • ومن رأى أنه قائم على الحائط فإنه لا يستقيم أمره.
  • ومن رأى أنه رفع حائطاً، فإن كان ذا وجاهة فإنه يرقى إنساناً إلى منصب، وإن كان غير ذلك فإنه يساعده باللفظ.
  • ومن رأى أنه أقام حائطاً أو بنى حائطاً كان خربا فإنه يسعى في صلاح أمور رجل قد فسدت.
  • ومن رأى أنه يخرب حائطاً عتيقاً فإنه صلاح حاله، وإن كان جديداً فبضده.
  • ومن رأى أنه يبني حائطاً من جص فإنه يدل على تغير نيته وفساد دينه.
  • ومن رأى الأخبية فهي إمرأة تكتم السر، فمن رأى أن فيها شيئاً من الأشياء كان باطنها نظير ما ينسب إليه ذلك الشيء، وإن رآها خالية فإن تلك المرأة تكون غير موافقة لما يريده منها والله تعالى أعلم.
الرؤى المتعلقة