التصنيفات
رؤيا الضرب والقيد والسجن ونحو ذلك

فصل في رؤيا البرددارية والرسل والنقباء

رؤيا البرددارية تؤول بقضاء الحاجة وعز وجاه.
ومن رأى أنه صار بردداراً عند ملك عادل فإنه حصول خير وصلاح ويرزق رزقاً حلالاً، وإن كان الملك بخلاف ذلك فحصول مال حرام واشتغال بالفساد.
ومن رأى أي حاكم كان فتعبير أفعالهم وأقوالهم كما تقدم في الأعوان. وقيل رؤيا البرددار تدل على حل أمور معقدة.
ومن رأى النقيب فحصول عطاء من أحد.
ومن رأى رسولاً جاء من مكان على هيئة حسنة فلا بأس به.
ومن رأى بقية المرجفين كالأجواقية والبريدية والسواقين والقصاد الذين يأتون بأمر شنيع فيؤول ذلك على وجهين: إما بشارة وخير وإما هم ومصيبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *